بيان حول مزاعم استخدام أسلحة كيميائية بجبل مرة

معارج تقوم بتأهيل المساجد والخلاوي لمقابلة الشهر الفضيل

  قامت ادارة الشئون الانسانية بتدشين مشروع تأهيل المساجد والخلاوي التي تشرف عليها المؤسسة وذلك بعد عمل زيارات ميدانية من الادارة الي هذه المساجد للوقوف علي النواقص والحاجات


إقراء المزيد..

مشروع افطار علي الدرب

بمشاركة وتنفيذ وحدة شباب البناء التي تتبع حاليا لدائرة الاعلام بالمؤسسة والجدير بالذكر أن هذه الوحدة قد تم تأسيسها من قبل ادارة الشؤون الانسانية منذ العام 2013م


إقراء المزيد..

معارج توزع (5) آلاف حقيبة رمضانية بالخرطوم والولايات

  أكد المدير العام لمؤسسة معرج للسلام والتنمية محمد حسن أحمد البشير أن سد حاجة الفقراء ساعة الافطار فى شهر رمضان مسؤلية المجتمع.


إقراء المزيد..

مشاركات معارج خلال الدورة 30 لمجلس حقوق الانسان

                  بخلاف مشاركتها الجماعية فى فعاليات المجموعة الوطنية لحقوق الانسان، فقد كان لمعارج مشاركات أخرى بوفدها المكون من السيد محمد حسن أحمد البشير المدير العام لمؤسسة معارج والأستاذ شكرى أحمد على...


إقراء المزيد..

مؤسسة معارج والرحمة الماليزية تنفذان مشروع العيادات المتحركة لـ 2.450 مستفيد بولاية الخرطوم

نفذت منظمة معارج للسلام و التنمية و منظمة الرحمة الماليزية مشروع العيادات المتحركة في الفترة من 29-9 إلى 12-11 بولاية الخرطوم . 


إقراء المزيد..

مؤسسة معارج تقوم بحملة تحصين لوقاية الأطفال

          انطلقت بالمؤسسة الوطنية للتربية والتعليم ( مدارس المواهب ) وبإستضافة مؤسسة معارج للسلام والتنمية برنامج التحصين الموسع تحت شعار" نحو سودان خالي من أمراض يمكن الوقاية منها بالتطعيم " 


إقراء المزيد..
123456

إطلالة من المدير العام

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله

     رغم الادانة الدولية للعقوبات القسرية الانفرادية ورغم الاحتشاد الدولي من أجل رفعها والغائها، أقدمت الولايات المتحدة الامريكية مؤخراً على تجديد العقوبات الاحادية التي ظلت تفرضها علي شعب السودان طيلة العقدين الماضيين في تحد سافر لكافة الأعراف والمواثيق الدولية التي تمنع فرض دولة عقوبات علي اخري بعيداً عن المنظمة الدولية وآلياتها باعتبار ان مثل هذا الاجراء يهدد السلم والأمن الدوليين.

 

أقرأ المزيد ..

 

عداد الزوار

اليوم
امس
هذا الاسبوع
الاسبوع الماضي
هذا الشهر
الشهر الماضى
كل الايام
47
89
854
169085
2895
3505
170472

بيان حول مزاعم استخدام أسلحة كيميائية بجبل مرة

     بتاريخ التاسع والعشرين من سبتمبر 2016 أصدرت منظمة العفو الدولية تقريراً حمل اتهاماً صريحاً لقوات الحكومة السودانية باستخدامها أسلحة كيميائية فى مناطق النزاع بجبل مرة،

وأنها رصدت 32 هجمة يشتبه أنها بالسلاح الكيميائى فى الفترة ما بين يناير وسبتمبر2016 وكان آخرها فى التاسع من سبتمبر 2016 . وبناءاً على ذلك، طالب البرلمان الأوروبى بإجراء تحقيق دولى حول تلك المزاعم بإشراف المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية.

    وانطلاقاً من واجبها نحو تعزيز وحماية حقوق الانسان واحساساً بمسئوليتها تجاه حماية المدنيين الأبرياء لاسيما فى مناطق النزاع وتعليقاً على تلك المزاعم، ترجو مؤسسة معارج للسلام والتنمية أن تضع بين يدى الرأى العام المحلى والعالمى الافادات التالية:-

أولاً: الأدلة التى أوردتها العفو الدولية فى تقريرها ضعيفة ومتناقضة ومضللة وفى مجملها شهادات شفهية تبرع بها أشخاص لا تعرف هوياتهم أو نواياهم، وهى لا تقوى على الوقوف دليلاً لتأسيس اتهام بهذا الحجم يتعلق باستخدام أسلحة مدمرة ومحرمة دولياً.

ثانياً: لم تستطع العفو الدولية جمع عينات مادية بيئية أوجسدية لأولئك الذين تعرضوا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة للمواد الكيميائية فضلا عن تحليل بقايا الأسلحة المستخدمة أثناء تلك الهجمات وارفاق نتائج التحليل مع التقرير.

ثالثاً: أكدت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى بدارفور “يوناميد” عدم تلقي أي فرد من أفرادها، البالغ عددهم 20 ألفا من العسكريين والمدنيين، المنتشرين في مناطق دارفور أى إفادة أو شكوى تشير إلى استخدام أسلحة كيميائية في جبل مرة.. وأنه لم ترد لمكاتب البعثة المنتشرة بالقرب من جبل مرة، أو عياداتها الطبية، أي حالة وفاة أو إصابة، لها علاقة باستخدام تلك الأسلحة.

رابعاً: لقد شرعت مؤسسة معارج بالفعل فى ارسال بعثة لتقصى الحقائق ميدانياً بجبل مرة بالشراكة مع عدد من المنظمات الوطنية المهتمة بحماية وترقية حقوق الانسان والمنضوية تحت مظلة المجموعة الوطنية لحقوق الانسان ومستصحبةً معها خبراء وناشطون فى مجال حقوق الانسان بالاضافة الى خبراء هندسة وأسلحة كيميائية وأطباء وفنيى توثيق واحصاء واعلاميين، وذلك من أجل التحقق العلمى من تلك المزاعم والتأكد من إلتزام كافة أطراف الصراع هناك باحترام قواعد ومبادئ القانون الدولى الانسانى والقانون الدولى لحقوق الانسان.

خامساً: كنا نتوقع من منظمة العفو الدولية ذات السمعة والصيت العالمى فى مجال حقوق الانسان أن تتبين الحقائق وتتأكد من صدقيتها ومطابقتها للوقائع على الأرض قبل نشرها على نطاق واسع كما حدث الآن، وهذا مما يعزز من مصداقيتها وشفافيتها ولا يدع مجالاً للتشكيك فيما يصدر عنها مستقبلاً.

 

 

 

معارج على الفيس بوك

جديد معرض الفيديو

شارك برايك

كيف تقبل ان يكون دعمك للمؤسسة

دعم عيني - 0%
دعم مادى ايداع بالحساب - 0%
دعم بكفالة يتيم - 100%
دعم بأشتراك شهرى - 0%

Total votes: 1

المتواجدون حاليآ

22 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع